وقالت وزارة المالية في مستند عمّمته الثلاثاء إن "وباء البدانة في الاتحاد الأوروبي يثقل كاهل الأنظمة الصحية. والهدف من هذه الضريبة هو الثني عن استهلاك المشروبات المحلاة وزيادة عائدات الدولة التي يمكن تخصيص جزء منها للصحة والتعليم".

ومن المفترض أن تدرّ هذه الضريبة التي أرفق إقرارها برفع الضرائب على التبغ وخفض النفقات في القطاع العام، حوالى 66 مليون يورو خلال الأشهر الأربعة المتبقية من العام 2019، بحسب الوزارة.

 

وتسعى الحكومة الاشتراكية الديموقراطية إلى خفض العجز العام إلى 2.76 في المئة هذه السنة، لكن هذا الهدف يبدو بعيد المنال في ظلّ زيادة الرواتب التقاعدية والمنافع المقدمة للموظفين الحكوميين بمقتضى التدابير المعتمدة سنة 2018.

وانتقدت المعارضة التي يهيمن عليها التيار اليميني المعتدل هذه المبادرة الحكومية، مشيرة إلى أن مشروع قانون مماثلا قدّمه أحد أحزابها في أبريل رفض من قبل الأكثرية اليسارية.

وتقدّر سوق المشروبات المحلاة في رو